المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية يحذر من رَحِيل النزاع الفلسطيني الإسرائيلي
المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية يحذر من رَحِيل النزاع الفلسطيني الإسرائيلي
وَضَّح المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية عن قلقه من قرار الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، داعيا المسلمين الفرنسيين إلى عدم الوقوع في فخ انتقال النزاع الإسرائيلي الفلسطيني إلى فرنسا.
 
وعبر المجلس الفرنسي، في بيان، له عقب استقبال ممثليه بالسفارة الامريكية بباريس، الخميس، بطلب منه، عن قلق وعدم تفهم مسلمي فرنسا هذا القرار الذي يرون أنه يتعارض مع القانون الدولي، ويمكن أن يؤجج التوترات بين اليهود والمسلمين في العالم.
 
وأشاد المجلس الفرنسي بموقف الرئيس ايمانويل ماكرون الذي اكد خلاله على تمسك فرنسا واوروبا بحل الدولتين تل ابيـب وفلسطين تعيشان جنبا إلى جنب في سلام وأمام وفق لحدود دولية معترف بها دوليا على ان تكون القدس عاصمة لهما، واصفا إياه بانه يسهم في التهدئة والحوار ويسمح بالحفاظ على عملية السلام.
 
كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ أدان قيام المجلس التمثيلي للمؤسسات اليهودية والمجلس الكنسي اليهودي في فرنسا بدعوة الرئيس ماكرون ليحذو حذو الولايات المتحدة بشأن القدس.
 
يشار إلى أن المجلس الفرنسى للديانة الإسلامية، الذي تأسس في سَنَة 2003 برعاية الحكومة الفرنسية، يعد الهيئة التمثيلية للإسلام في فرنسا، حيث يدير نحو 2500 مسجد.
 
وتعد الجالية المسلمة في فرنسا هي الأكبر في أوروبا، ويفوق عددها خمسة ملايين مسلم، ويعتبر الاسلام الدين الثاني في الدولة.
 
ويعيش 600 ألف يهودي في فرنسا، مما يجعلهم أكبر جالية يهودية في أوروبا، والثالثة في العالم بعد إسرائيل والولايات المتحدة.
 

المصدر : الصباح