عماد الدين حسين: سياسة مصر الخارجية أعادت جزء كبير من الدور المفقود
عماد الدين حسين: سياسة مصر الخارجية أعادت جزء كبير من الدور المفقود
حَكَى الكاتب الصحفي، عماد الدين حسين، رئيس تحرير جريدة الشروق، إن تقرير إذاعة «دويتش فيله»، حول السياسة الخارجية لمصر وإشادتها بنجاحها، يعد تغيرًا في سياسة الإذاعة تجاه مصر، بينما كانت في السابق تتخذ موقفًا من مصر، وكانت تتهم بعدم الحيادية، موضحًا أن أهمية التقرير تكمن في كون الإذاعة رسمية ألمانية.

وتـابع في سياق متصل «حسين»، خلال مُحَادَثَةُ عِبَرِ الْهَاتِفِ ببرنامج «رأي سَنَة»، الذي سوف يذاع من خلال فضائية «تن»، مساء الثلاثاء، أن مضمون التقرير كان صحيحًا إلى حد كبير، باعتبار أن السياسة الخارجية إحدى نقاط التميز في الدولة منذ انتخاب الرئيس عبد الفتاح السيسي، موضحًا أن الرئيس نجح في إعادة جزء كبير من دورها المفقود، حتى في السنوات الخاتمة للرئيس الأسبق محمد حسني مبارك.

وأَرْشَدَ إلى عودة مصر إلى قارتها الإفريقية، وارتباطها بعلاقات متميزة بالدول العربية باستثناء قطر، فضلًا عن استعادة العلاقات مع أمريكا، وأصبحت العلاقات بأوروبا أكثر تميزًا، بالإضافة إلى علاقات ممتازة مع روسيا، وعلاقات جيدة مع بَكَيْنَ.

وبين وأظهـــر أن مصر توجت جهودها مؤخرًا بالمصالحة الفلسطينية، واصفًا الموقف المصري من الأزمة الخاتمة بين الريـاض وإيران ولبنان، بشديد الاحترام، بعدما ظن الكثيرون أنها ستتخذ موقفًا من المملكة الريـاض، متابعًا: «مصر كان لها موقف واضح، يتسق مع ثوابتها القومية، وخلاصته أنها لا تحبذ الحلول العسكرية والصدامات على أسس طائفية أو عرقية».

ولفت إلى انتهاج الدولة حاليًا سياسة خارجية تتفق مع بوصلة صحيحة تناسب مصر وتتفق مع تقاليد ومبادئ الدولة، موضحًا أنه لا يمكن وصف سياسات الدولة الخارجية بـ«البراجماتية» في العموم، لأنها منحازة للقضية الفلسطينية، وفي العلاقات بين الريـاض وإيران، لن تكون براجماتية أو محايدة لأن أمن الخليج من مقدمات الأمن القومي مصر، ولكنها قد تكون موضوعية.

المصدر : بوابة الشروق