جودة: إِبْرَام مصر على "مبادئ السـودان" جردها من حقها في المياه
جودة: إِبْرَام مصر على "مبادئ السـودان" جردها من حقها في المياه
سليمان جودة

سليمان جودة

حجم الخط: A A A

حنان حمدتو

15 نوفمبر 2017 - 12:17 م

أخبار متعلقة

#
#
#
#

أبدى سليمان جودة، الكاتب الصحفى، تعجبه ممن تفاجأوا الآن من موقف السوادن الراضى ببناء أثيوبيا لسد النهضة، مشيرا إلى أن موقف دولة السودان معروف منذ البداية وهو ليس برغبة  فى الإضرار بمصر ولكن لأنه موقف يحقق مصلحتها المجردة، فالسد من وجهة نظرها يحقق لها عدة مصالح  لم تكن الإمداد بالطاقة الكهربائية فقط، وإنما سيحميها من خطر الفيضانات  المفاجئة.

وتـابع في سياق متصل "جودة"، خلال مقاله الذى إفْشاء بـ « المصرى اليوم » تحت عنوان "السودان ليس منحازا"، أن العلاقة بين مصر والسودان بأنها  علاقة بين شعبين  يستشعران  طول الوقت أن مصيرهما مشترك أكثر مما هى علاقة بين نظامين يحكمان فى القاهرة  وفى الخرطوم.

وَأَضَافَ فِي وَقْتَ قَلِيل: "مشكلة مصر منذ البداية انها تعاملت بسياسة   حسن النوايا  دون الانتباه ان مصالح الدول تطغى على أى شئ , كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ ان توقيع مصر على تَعَهُد مبادئ الخرطوم فى  مارس 2015   جردها من أي حقوق.

وحَكَى نصا : " توقيعنا على تَعَهُد مبادئ الخرطوم، مارس 2015، لم يكن يراهن على شىء قدر رهانه على حسن النوايا، لأن بنود الاتفاق لمَن يراجعها الآن لا ترتب لنا أى حقوق، ولا تضع على الطرف الثانى أى التزامات " .


سليمان جودة

أخبار متعلقة

#
#
#
#

أبدى سليمان جودة، الكاتب الصحفى، تعجبه ممن تفاجأوا الآن من موقف السوادن الراضى ببناء أثيوبيا لسد النهضة، مشيرا إلى أن موقف دولة السودان معروف منذ البداية وهو ليس برغبة  فى الإضرار بمصر ولكن لأنه موقف يحقق مصلحتها المجردة، فالسد من وجهة نظرها يحقق لها عدة مصالح  لم تكن الإمداد بالطاقة الكهربائية فقط، وإنما سيحميها من خطر الفيضانات  المفاجئة.

وتـابع في سياق متصل "جودة"، خلال مقاله الذى إفْشاء بـ « المصرى اليوم » تحت عنوان "السودان ليس منحازا"، أن العلاقة بين مصر والسودان بأنها  علاقة بين شعبين  يستشعران  طول الوقت أن مصيرهما مشترك أكثر مما هى علاقة بين نظامين يحكمان فى القاهرة  وفى الخرطوم.

وَأَضَافَ فِي وَقْتَ قَلِيل: "مشكلة مصر منذ البداية انها تعاملت بسياسة   حسن النوايا  دون الانتباه ان مصالح الدول تطغى على أى شئ , كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ ان توقيع مصر على تَعَهُد مبادئ الخرطوم فى  مارس 2015   جردها من أي حقوق.

وحَكَى نصا : " توقيعنا على تَعَهُد مبادئ الخرطوم، مارس 2015، لم يكن يراهن على شىء قدر رهانه على حسن النوايا، لأن بنود الاتفاق لمَن يراجعها الآن لا ترتب لنا أى حقوق، ولا تضع على الطرف الثانى أى التزامات " .

المصدر : المصريون