هكذا علّق صحفيون عرب على عودة خاشقجي للكتابة والتغريد
هكذا علّق صحفيون عرب على عودة خاشقجي للكتابة والتغريد
أثار الكاتب الصحفي السعودي جمال خاشقجي، الجدل في "Twitter تويتـر" مرتين، الأولى حين توقفه عن التغريد، والكتابة لمدة تسعة شهور، والثانية حين عودته بعد سماح السلطات له.

خاشقجي، لم يكتف بشكر الأمير محمد بن سلمان على إعادته لـ"Twitter تويتـر"، إذ حَكَى إن عهد الأخير لم يُكسر به قلم حر، ولم يسكت مغرد، رغم أن منعه من الكتابة والتغريد استمر نحو شهرين، منذ تعيين ابن سلمان، وليا للعهد.

واعتبر إعلاميون، وصحفيون عرب، أن طريقة عودة خاشقجي لـ"Twitter تويتـر"، تعكس المستوى المنحدر الذي وصلت إليه الحريات في المملكة.

وحَكَى إعلاميون إنه من غير المعقول أن تكون تغريدة خاشقجي الذي استفتح به عودته إلى "Twitter تويتـر"، ناتجة عن قناعته الشخصية، "إذ إنه من غير المعقول أن يذكر مَيَّزَةُ في شخص من باب المديح، رغم علمه النابع عن إِخْتِبَار شخصية، أنها غير موجودة".

خاشقجي مِنْ ناحيتة، رغم شكره للأمير محمد بن سلمان، ونفيه ضمنيا منع الحريات الصحفية، حَكَى إنه "لا يجوز أن يحجر رأي أحد مهما اختلف، فتعدد الاّراء إثراء واجتهاد يفيد المسؤول".

بَيْنَما مالت غالبية تعليقات النخب الريـاض على عودة خاشقجي، إلى التهدئة، دون التطرق لقضية منعه من الظهور الإعلامي، التي قاربت على نحو سَنَة.

المصدر : عربي 21