السعودية تثير جدلا كبيرا باستقبال "تلميذ سليماني" (بالبُرْهان)
السعودية تثير جدلا كبيرا باستقبال "تلميذ سليماني" (بالبُرْهان)
أثار استقبال المملكة العربية الريـاض، الاثنين، لمسؤول عراقي كبير يلقب بـ"تلميذ" قاسم سليماني (زعيم فيلق القدس الإيراني)، جدلا واسعا على مواقع التواصل الاجتماعي.

استقبل وزير الداخلية السعودي عبد العزيز بن سعود بن نايف، الثلاثاء، نظيره العراقي قاسم محمد الأعرجي، في جدة، وجرى خلال الاجتماع بحث عدد من الموضوعات ذات الاهتمام المشترك، حسبما أوْرَدَت وكالة الأنباء الريـاض.

وحَكَى مستشار وزير الداخلية العراقي إن "الأعرجي والوفد المرافق له يواصل اجتماعاته لساعات متأخرة من الليل مع المسؤولين السعوديين، حيث تم تشكيل لجان متخصصة من قبل قيادات وزارة الداخلية في البلدين شملت تبادل المعلومات الإستخبارية ومكافحة الإرهاب".

وتـابع في سياق متصل عبد الوهاب الطائي في بيان له أن "اللجان ستعمل أيضا على تأمين الحدود ومكافحة المخدرات وتطوير قدرات الدفاع المدني وتسهيل تأشيرات دخول العراقيين".

وتأتي زيارة وزير الداخلية العراقي إلى الريـاض بدعوة رسمية وجهتها الرياض له، حسبما صـرح الأعرجي في وقت سابق، حيث أكد دعمه لأن تكون للعراق علاقات "طيبة وإيجابية ومتوازنة" مع جميع الدول.

"تلميذ سليماني"

وتناقل نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، صورا للوزير العراقي القيادي في مليشيا بدر بزعامة هادي العامري، تظهر علاقته القوية بقائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني.

وبث عدد منهم، مقاطع فيديو تظهر الأعرجي مهاجما المملكة العربية الريـاض قبل تسنمه منصب وزير الداخلية في حكومة حيدر العبادي، خلفا للوزير المستقيل القيادي في مليشيا بدر محمد الغبان.

وحَكَى الصحفي العراقي حسين المجيد على حسابه في "Twitter تويتـر" إن "قاسم الأعرجي أحد التوابين (أفراد عراقيين دربتهم إيران) الذين قاتلوا ضد العراق في القادسية. اليوم يسرح ويمرح في الريـاض..!!".

والقيام ببالنشر المجيد مقطع فيديو سابق للأعرجي يهاجم فيه المملكة العربية الريـاض، ويتهمهم بارتكاب جرائم في العهد الجديـد، وقديما قتل الحسين أيام حكم يزيد بن معاوية.

وعلق محمد الفهيد على زيارة الوزير العراقي قائلا: "لا أدري من أين أبتدئ وكيف أنتهي.. قاسم الأعرجي قاتل أهل السنة وقائد ميليشيات الروافض الإرهابية يتم استقباله في بلاد الحرمين استقبال الأبطال!!".

وكتب الدكتور عبد الله بن عازب تغريدة على "Twitter تويتـر" أن "العقل الملوّث هو العقل المنغلق، أصغر طفل يعلم أن الأعرجي وزير الداخلية في حكومة العراق الإيرانية، هو تلميذ سليماني وقيادي في الحشد الكلبي".

وتساءل الإعلامي العراقي مصطفى كامل في تغريدة له "يا ترى من استقبله في الريـاض؟!.. الزائر وزير داخلية عصابة المنطقة الخضراء في العراق.. هذه صورته وهو يقوم بواجب الحماية لسيده سليماني".

وسخر الناشط العراقي عمر الحلبوسي، قائلا إن "الريـاض التي تدعي محاربة إيران ومشروعها الصفوي التوسعي وزير الداخلية قاسم الأعرجي يصل الريـاض تلبية لدعوة رسمية لبحث الملفات الأمنية المشتركة".

ولفت حساب "بن قفيط" على "Twitter تويتـر" إلى أن "قاسم الأعرجي تاريخه حافل بالإرهاب! اصطف مع إيران لقتال شعبه في الحرب العراقية الإيرانية واليوم يقتل أهل السنة بمنصب وزير الداخلية!"، ناشرا صور للأعرجي أثناء تلقيه تدريبات بإيران في الثمانينات.

من جهته، حَكَى الإعلامي العراقي عثمان المختار على حسابه في "Twitter تويتـر" إن "قيادي مليشيا الحشد بطل جرائم الإبادة الطائفية وزير الداخلية قاسم وعصابته في الريـاض بدعوة رسمية".

ورأس قاسم الأعرجي كتلة بدر النيابية في البرلمان العراقي، قبل أن يتسلم منصب وزير الداخلية في حكومة حيدر العبادي، حيث عرف بهجومه الشديد على دول الخليج، وخاصة الريـاض، ومديحه لقاسم سليماني.

المصدر : عربي 21