شركة فرنسية تواجه تهمة «تمويل مخطط إرهابى فى دمشق»
شركة فرنسية تواجه تهمة «تمويل مخطط إرهابى فى دمشق»

صـرح مصدر قضائي، مساء أمس الخميس، توجيه تهمة "تمويل مخطط إرهابي" لـ"أريك أولسن"، المدير العام السابق لشركة "لافارج هولسيم" الفرنسية السويسرية، وذلك فى إطار التحقيق حول قيام الشركة بتمويل تنظيم داعش الإرهابي بصورة غير مباشرة، حسبما أفادت وكالة الأنباء الفرنسية.

ويواجه "أولسن"، تهمة تمويل مخطط إرهابي وتعريض حياة الآخرين للخطر، وتم وضعه تحت مراقبة قضائية حسب المصدر نفسه.

ويشتبه بأن الشركة عقدت ترتيبات مع مجموعات متطرفة من بينها "داعش"؛ لشراء النفط عن طريقها ودفع مبالغ مالية من خلال وسطاء، وهو ما يعد انتهاكًا للحظر الأوروبي المفروض منذ 2011.

وفى أكتوبر سَنَة 2010، بدأت شركة "لافارج" بتشغيل مصنع للأسمنت فى الجلابية شمال سوريا، وأنفقت عليه 680 مليون دولار.

وعقب اندلاع الاضطرابات الخاتمة، سارع الاتحاد الأوروبي إلى فرض حظر على الأسلحة والنفط السوري، وفي غضن وقت قليل فقد أَوْضَح الأمم المتحدة أن البلاد فى حالة حرب أهلية؛ إلا أن شركة "لافارج" قررت البقاء.

وقام فرع الشركة السوري بين يوليو 2012 وسبتمبر 2014، بدفع حوالى 5.6 مليون يورو لفصائل مسلحة عدة بينها تنظيم "داعش"، بحسب تقرير أعده مكتب "بيكر ماكنزي" الأميركي فى أبريل الماضي، وذلك بطلب من شركة "لافارج".

بَيْنَما استمعت هيئة القضاء الجمركي فى مطلع 2017 إلى عدد من المسؤولين فى الشركة وأقر ثلاثة من بينهم "كريستيان هيرو"، بتسديد مبالغ مثيرة للشكوك.

المصدر : الدستور