البيشمركة تصدر بياناً بشأن إِيضَاحات العبادي الأخيرة
البيشمركة تصدر بياناً بشأن إِيضَاحات العبادي الأخيرة

أصدرت وزارة البيشمركة، بياناً ترد فيه على تصريحات رئيس الوزراء حيدر العبادي، الخاتمة والتي أكد فيها أن توحيد العراق ومنع تقسيمه يعد نصراً لا يقل عن النصر على تنظيم داعش الإرهابي، وفيما وَضَّحَت في غضون وقت قصير عن أسفها من تلك التصريحات، وصفتها بـ"اللامسؤولة".

وتـابع في سياق متصل البيان، أن "العبادي يعتبر الاحتلال العسكري والهجوم على اقليم كردستان، قتل وتشريد اهالي كركوك، طوزخورماتو والمناطق الاخرى، تهديم وتفجير المنازل ونهب اموال مواطني كردستان من قبل القوات العراقية، انتصارا كبيرا ويماثله ويقارنه بالانتصار على داعش".

وفي غضون وقت قليل جداً فقد أضاف ، أن "هذا الانتصار الضَّخْمُ وَالشَّاسِعُ على داعش الذي يتباهى به العبادي الآن، وبشهادة العالم اجمع انه لولا بيشمركة كردستان الابطال لما تحقق ابدا، وبنفس الصورة لولا بسالة وفدائية البيشمركة الابطال ودفاعهم المشرف، لكانت القوات العراقية التي يقودها العبادي قد قامت بابتلاء كردستان كافة ببلاء وفواجع طوزخورماتو بعد 16 من اكتوبر الماضي".

وختم البيان، "نتأسف شديد الاسف بحق رئيس وزراء بلد يضاهي الهجوم على مواطني بلده ويماثله ويقارنه مع الانتصار على الارهابيين ويتباهى به بافتخار، في وقت الكل ينتظر تهيئة ارضية سليمة وملائمة للحوار والقضاء على الخلافات والمشاكل، هذا التصريح يظهر صلب هذا التفكير وكل هذا الحقد الدفين الذي يكنونه تجاه شعب كردستان، بيد ان التاريخ قد اثبت ان ارادة شعب كردستان لم تكسر بأي شخص او قوة ولن تكسر ابدا".

هذا وحَكَى العبادي، خلال كلمته في الأحتفاء المركزي بذكرى ولادة الرسول الأكرم محمد ( ص)، والإمام جعفر الصادق (ع)، والذكرى 62 لتأسيس حزب الدعوة الاسلامية، الأربعاء (6/كانون الأول/2017)، إن توحيد العراق ومنع جريمة تقسيمه، يعد نصراً آخراً لا يقل عن الانتصار على عصابات داعش الارهابية، بَيْنَما دعا إلى منع الطائفيين من تخريب البلد.انتهى29/6ن

المصدر : موازين نيوز