ستيف بانون لا يعتقد أن دونالد ترامب سيكمل ولايته الرئاسية
ستيف بانون لا يعتقد أن دونالد ترامب سيكمل ولايته الرئاسية
حَكَى المستشار الاستراتيجي السابق للرئيس الأمريكي، ستيف بانون، إنه لا يعتقد أن دونالد ترامب سيكمل ولايته الرئاسية، معتبرا أن نسبة بقائه رئيسا للولايات المتحدة حتى 2020 لا تتجاوز الـ30 %.

وأَرْشَدَ موقع  "VANITY FAIR" في التقرير الذي اطلعت عليه "" إلى أن بانون، الذي طرد من منصبه في شهر أغسطس/آب الماضي، كان قد نَبِهَةُ ترامب، قبل أشهر، من أن الخطر الأكبر عليه ليس من الكونغرس، الذي يمكنه عزل الرئيس ومحاكمته، بل من المادة 25 من الدستور الأميركي، التي تسمح للحكومة بعقد جلسة خاصة برئاسة نائب الرئيس للتصويت على عزله.

وقد عدلت  هذه المادة سَنَة 1963 بعد اغتيال الرئيس الأميركي السابق، جون كينيدي، من أجل تسليم مقاليد الحكم لنائبه.

وتضع المادة 25 آلية قانونية من أجل استبدال الرئيس أو نائبه في حالات الموت، أو العزل، أو الاستقالة، أو العجز عن إدارة شؤون الدولة.

وبين التقرير أن ترامب لم يكن يعلم أي شيء عن تلك المادة عندما حذره منها بانون.

وتتزامن هذه التطورات مع تصعيد أشد على جبهات الكونغرس بعد تصريحات رئيس لجنة الخارجية في مجلس الشيوخ السيناتور الجمهوري، بوب كوركر، التي حَكَى فيها إن البيت الأبيض تحول إلى "دار حضانة"، وأن ترامب يقود الولايات المتحدة إلى حرب عالمية ثالثة.

كانت تقارير نُشرت خلال الأشهر الماضي، آخرها الجمعة، في وسائل إعلام أميركية مثل الولايات المتحدة الأمريكيـه بوست ووكالة رويترز ومجلة بوتلتيكو، قالت إن معاوني ترمب يتجاهلون قراراته المتهورة ويتعمدون عدم تنفيذها "لعله ينساها في اليوم التالي"، بَيْنَما أوْرَدَت مجلة نيوزويك الثلاثاء أن معاوني الرئيس يعاملونه كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ يعامل الوالدان "أطفالهم".

وحَكَى محللون لمحطة السي إن إن الأربعاء، إن هناك وقائع تجري في البيت الأبيض تدعم وجود خشية لدى بانون من عزل الرئيس الذي لعب دوراً كبيرًا في فوزه.

المصدر : عربي 21