تيلرسون: ترامب لن ينسحب من الاتفاق النووي
تيلرسون: ترامب لن ينسحب من الاتفاق النووي
صـرح وزير الخارجية الأمريكي، ريكس تيلرسون، أن الرئيس دونالد ترامب سيعلن الجمعة "سحب إقراره" بالتزام إيران تعهداتها الواردة في الاتفاق حول برنامجها النووي، لكنه لن ينسحب من الاتفاق الذي أبرم سَنَة 2015 بين طهران والقوى الكبرى.

وحَكَى تيلرسون: "ننوي البقاء في الاتفاق، لكن الرئيس سيسحب إقراره" بالتزام إيران، مضيفا: "لا نطلب من الكونغرس إعادة فرض جَزَاءات، لأن ذلك سيعني بحكم الأمر الواقع انسحابا من الاتفاق".

وَأَضَافَ فِي وَقْتَ قَلِيل بأن "ترامب لن يطلب من الكونغرس أن يعيد العقوبات المفروضة على إيران، لكي لا يلغي اتفاقا نوويا تاريخيا".

اقرأ أيضا: ترامب: الاتفاق النووي من بين الصفقات الأقل اكتمالا

وتـابع في سياق متصل أن "إعادة فرض العقوبات ستعني في الواقع أننا نتخلى عن الاتفاق". ويدعو البيت الأبيض بدلا من ذلك إلى فرض جَزَاءات جديدة إذا اجتازت إيران "نقاطا محددة".

ولكن تيلرسون حَكَى إن ترامب سيعلن الجمعة جَزَاءات إضافية تستهدف الحرس الثوري الإيراني، إلا أنه لن يصنفه منظمة إرهابية. 

وحَكَى : "رأينا أن هناك مخاطر وتعقيدات محددة ترتبط بتصنيف جيش كامل لبلد ما" على أنه منظمة إرهابية.

وأَرْشَدَ إلى أنه بدلا من ذلك، ستفرض جَزَاءات "تستهدف هياكل التمويل بحد ذاتها، وأفرادا معينين، وتعاقب الأشخاص الذين يدعمون هذا النوع من الأنشطة". 

وكان رئيس البرلمان الإيراني علي لاريجاني، حَكَى الجمعة تعليقا على الأنباء التي أثارت مخاوف من انسحاب ترامب من الاتفاق النووي إنه "إذا انسحبت الولايات المتحدة من الاتفاق النووي مع بلاده فسيعني هذا نهاية الاتفاق الدولي".

وتـابع في سياق متصل لاريجاني، الذي يزور سان بطرسبرج في روسيا للمشاركة في مؤتمر برلماني دولي، أن انسحاب الولايات المتحدة الأمريكيـه من الاتفاق سوف يكون إهانة للأمم المتحدة.

وحَكَى إن طهران تأمل في أن تلعب روسيا دورا في تسوية الوضع بَيْنَما يتعلق بالاتفاق النووي.

المصدر : عربي 21