المحكمة الجنائية تحقق بتورط دحلان في جرائم حرب
المحكمة الجنائية تحقق بتورط دحلان في جرائم حرب
إفْشاء موقع ميدل إيست آي الإخباري تقريراً من إعداد رئيس تحريره دافيد هيرست عن وثائق حصل عليها الموقع تفيد بأن المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي كانت قد فتحت تحقيقاً بحق محمد دحلان بشبهة تورطه في جرائم حرب مع سيف الإسلام القذافي قبل سقوط نظام والده في ليبيا. 

وتشير الوثائق إلى أن مدعي سَنَة المحكمة الجنائية الدولية السيدة فاتو بنسوده كانت قد توجهت إلى رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس في أواخر سَنَة 2012 طالبة مساعدة الحكومة الفلسطينية في التحقيقات التي تجريها بحق كل من محمد دحلان ومحمد برهان رشيد، وذلك أن شبهات تحوم حول تورط الرجلين مع سيف الإسلام القذافي وعبد الله السنوسي وغيرهما من عناصر نظام القذافي في جرائم بالغة الخطورة بموجب النظام الأساسي للمحكمة الدولية.

ونص الخطاب الذي وجهته بنسوده تحديداً على شبهات باشتراك المواطنين الفلسطينيين المذكورين في التواطؤ على ارتكاب جرائم حرب، تدخل المساءلة عليها ضمن صلاحيات المحكمة الدولية. 

ويأتي طلب المحكمة المساعدة من رئاسة السلطة الفلسطينية ضمن سياق تحقيق فتحته المدعي العام في مارس 2011 في الوضع في ليبيا حينما كانت تشهد البلاد انتفاضة شعبية ضد نظام القذافي، وذلك بموجب قرار 1970 الصادر عن مجلس الأمن الدولي. 

تَجْدَرُ الأشاراة الِي أَنَّةِ مذكرة التوقيف التي أصدرتها المحكمة الجنائية الدولية بحق سيف الإسلام القذافي تنص على أنه مطلوب لما يزعم من مسؤوليته عن ارتكاب جرائم قتل وتنكيل بالمدنيين وجرائم ضد الإنسانية ابتداء من الخامس عشر من فبراير / شباط في كافة أرجاء ليبيا.  

المصدر : عربي 21