شكوى يمنية تثبت تورط الدوحـة في دعم الإرهاب منذ 6 اعوام.. وهذا ما خططت له تجاه السعودية!
شكوى يمنية تثبت تورط الدوحـة في دعم الإرهاب منذ 6 اعوام.. وهذا ما خططت له تجاه السعودية!

تحدث عضو اللجنة القانونية الخاصة بالرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح، المحامي محمد علاو، عن شكوى تقدم بها اليمن إلى المحكمة الجنائية الدولية ضد الدوحة قبل 6 سنوات، مؤكدًا إنه تم توجيه اتهام مباشر لقطر بدعم الإرهاب، وذلك على خلفية تورطها في تدمير مسجد النهدين سَنَة 2011، مشددا على وجود وثائق تثبت تورط قطر في ذلك وبين وأظهـــر أن قطر أفشلت المبادرة الخليجية، وسلّمت صنعاء للحوثيين، كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ أنها تقف خلف كل الكوارث التي تحيط باليمن في الوقت الحالي.
وتـابع في سياق متصل “علاو” إن قطر ليس جديدا عليها تدخلها في الشأن اليمني، ودعمها للإطاحة بالنظام السابق، مبينا أن حزب المؤتمر الشعبي العام قرَّرَ في حينه بيانا رسميا عن ذلك، مشيرًا إلى أنها لعبت دورا خبيثا منذ بداية ما يسمى الربيع العربي، ووقفت خلف كل الكوارث التي تحيط باليمن في الوقت الحالي، لافتا إلى أن الدوحة دفعت بالإخوان والحوثيين إلى ساحة التغيير، ومؤكدا أن المسألة كانت تحديا من أمير قطر السابق حمد بن خليفة، لإسقاط علي صالح بكل الوسائل.
وحَكَى “علاو” “ليس سرا أن قطر كانت تخطط لأبعاد كبيرة، وعملت على إسقاط اليمن في يدها، ولذا ما نحصده اليوم هو نتائج التدخلات القطرية، ونحن كمنظمات مجتمع يمني قدمنا عشرات الشكاوى في منظمات دولية وكنا نتهم قطر بوجود الدلائل والبراهين، ولكن للأسف لم نجد من يساندنا حينها، خاصة والمسألة تتعلق بعلاقات دولية”.
ولفت إلى أن تفجير مسجد النهدين، مثل جريمة إرهابية بإقرار مجلس الأمن في القرار 2014، خاصة وأن قطر مولت وشاركت في العملية واختيار المنفذين وكل الجوانب المتعلقة بذلك. وتـابع في سياق متصل أن الشكاوى تضمنت التدخل السافر لدولة قطر لأجل تخريب اليمن، إضافة إلى السلوك الإعلامي المشين لقناة الجزيرة، وكذلك ضخ مئات الملايين من الدولارات لشراء عشرات الدبلوماسيين والقوى السياسية المعارضة، إضافة إلى تولي أطراف سياسية قطرية إِجْتِماع في مدينة بون الألمانية لعدد من قيادات المعارضة، وفقًا لـ”الوطن”.
كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ أَعْرَبَ عن “علاو” إن هدف قطر من تصعيد الوضع في اليمن هو تهديد أمن الريـاض، مبينا أن سياسة قطر كانت ممنهجة، وأنها حرصت في البداية على إبعاد الإخوان المسلمين من المواجهة ليبدوا محايدين، غير أن هذا السلوك كان مكشوفا.
وتـابع في سياق متصل «هناك فتوى واضحة ومفضوحة للشيخ عبدالمجيد الزنداني عندما أفتى بأنه يجب دفع الخمس للحوثيين»، لافتا إلى أن قطر دعمت المعارضة منذ وقت مبكر، وكان هدفها إسقاط النظام في اليمن لتبقى بؤرة تهدد أمن الخليج والسعودية بالتحديد.

المصدر : مزمز