واشنطن ترحب بفرض عقوبات أوروبية مُحْدَثة على طـهـران
واشنطن ترحب بفرض عقوبات أوروبية مُحْدَثة على طـهـران

بَيْنَما ناقشت لجنة الخدمات المالية الأمريكية، أمس، مشروع قانون يعزز الجهود الرامية لمنع نظام إيران من تمويل الإرهاب، وغسل الأموال، أو التمويل غير المشروع ذي الصلة، حَكَى مسؤول في الإدارة الأمريكية الثلاثاء «إن أي خطوة يتخذها الاتحاد الأوروبي لفرض جَزَاءات جديدة على إيران بشأن برنامجها للصواريخ الباليستية وما تردد عن تورطها في نزاعات الشرق الأوسط سوف يكون مفيدا».

وسبق أن حَكَى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب: إنه ينبغي كبح برنامج إيران للصواريخ الباليستية ومعاقبة طهران بشأن دورها في اليمن وسوريا، وضرب ترامب عرض الحائط بالاتفاق النووي الذي وقعته إيران في 2015 مع القوى الست بشأن برنامجها النووي بالامتناع عن تأكيد التزام إيران ببنود الاتفاق.

وينبغي أن يحدد الكونغرس الأمريكي قبل منتصف ديسمبر، ما إذا كان سيعيد فرض جَزَاءات اقتصادية على إيران كان قد تم رفعها مقابل تقييد أنشطتها النووية.

وفي الأسبوع الماضي ناقش الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون احتمال فرض جَزَاءات جديدة، وحَكَى «إنه قلق للغاية بشأن برنامج إيران الصاروخي في أعقاب إطلاق صاروخ من اليمن على المملكة».

وبشأن ما إذا كانت الولايات المتحدة الأمريكيـه تريد من الاتحاد الأوروبي فرض جَزَاءات جديدة على إيران رد المسؤول الأمريكي على الصحفيين في بروكسل بقوله «ستكون بالتأكيد خطوة مثيرة للاهتمام للغاية وربما مفيدة من جانب الاتحاد الأوروبي».

وفي وقت لاحق أمس، ناقشت لجنة الخدمات المالية، مشروع قانون يتعلق بالشفافية بَيْنَما يخص الأصول الإيرانية، ويطلب المشروع من الخزانة الأمريكية، تعزيز الجهود الرامية لمنع تمويل الإرهاب، وغسل الأموال، أو التمويل غير المشروع ذي الصلة.

المصدر : صحيفة اليوم