اتحاد الطب الرياضي يفتتح دورته الخاصة حول" إصابات الملاعب"
اتحاد الطب الرياضي يفتتح دورته الخاصة حول" إصابات الملاعب"
رام الله - دنيا الوطن-محمد حجاج
دَشَّنَ في غضون وقت قليل الاتحاد الفلسطيني للطب الرياضي صباح الاربعاء دورة"إصابات الملاعب والاسعافات الأولية" وبرعاية اللجنة الأولمبية وبالتعاون مع مؤسسة الإغاثة الطبية الفلسطينية، بحضور د. أسعد المجدلاوي نائب رئيس اللجنة الأولمبية، د. سليم رمضان نائب رئيس اتحاد الطب الرياضي المركزي، ورؤساء وأعضاء الاتحادات الرياضية.ورحب د. المجدلاوي بالحضور، مشيداً بالتفاعل الإيجابي من قبل رؤساء وأعضاء الاتحادات الرياضية للمشاركة في الدورة؛ معتبرا الطب الرياضي بات ركنا أساسيا من مقومات النهوض بالحركة الرياضية، مؤكداً حرص واهتمام اللجنة الأولمبية في دعم ورعاية الأنشطة التي ينظمها اتحاد الطب الرياضي.

وتـابع في سياق متصل د. المجدلاوي أن فلسفة اللجنة الأولمبية على التطور الملحوظ في رياضتنا الفلسطينية ومنسوب الثقافة الذي يرتفع تدريجياً لدي كل الاتحادات ومكوناتها بحاجة إلى أن يكون هناك معرفة وثقافة بمستوى تخصصي يستجيب ويحتضن حالة النهوض الرياضي.وأكد دعم الأولمبية لمثل تلك الندوات التي تشكل انطلاقة صحيحة تجاه تنظيم دورات تخصصية معتمدة بصورة رسمية وتؤهل كادر رياضي ضمن اللجان الطبية بالاتحادات.

مِنْ ناحيتة رحب د. رمضان بالحضور، مقدماُ شكره لرؤساء وأعضاء الاتحادات الرياضية على المشاركة في الدورة وشدد على أهمية الطب الرياضي وحرص الاتحاد على تنظيم الدورات الطبية المختلفة لتشكيل كادر متخصص في الاتحادات الرياضية.وشكر الأولمبية على رعايتها للدورة الطبية، مشيداً بدور" الإغاثة الطبية بالتعاون المشترك مع الاتحاد.

وتحدث د.عميد عوض عضو الاتحاد عن موضوع تغذية اللاعبين السليمة في اللاعب الرياضية واساليبها وتدرجها وضرورة الاهتمام بها مشيرا الى ان سلامة اللاعبين باتت ضرورة اساسية في حياة كل لاعب،وضرورة متابعة مفاهيم الطب الرياضي الحديثة، ووجود الطبيب المعالج بصورة رئيسية.ووضح تاريخ الاعتناء بموضوع تغذية اللاعبين بشكل سَنَة، ولاعبي سَاحِرَةُ كُرَةِ الْقَدَمِ بشكل خاص والمتبعة في الدول المتقدمة منذ فترة طويلة منذ مطلع الثمانينات والتي أحدثت تغييرا كبيرا في المفاهيم الخاطئة التي كانت سائدة.

كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ تحدث عوض عن العوامل التي تؤثر على أداء اللاعبين وعملية التغذية السليمة والمستدامة ونتاجها في تخزين الطاقة وتقليل حجم الإصابات لدة كافة الرياضيين. وتستمر الندوة الطبية لمدة يومين سيقدم خلالها أعضاء الاتحاد المحاضرات الخاصة بالطب الرياضي.

المصدر : دنيا الوطن