سيارات المستقبل ربما تتحرك بـ«وقود من البيرة»
سيارات المستقبل ربما تتحرك بـ«وقود من البيرة»

تمكن علماء بريطانيون في جامعة «بريستول» من تصنيع وقود من البيرة في خطوة من شأنها القضاء على الاعتماد على البنزين كوقود رئيسى في تسيير المركبات.

وقد حقق الكيميائيون في جامعة «بريستول» هذا الإنجاز من خلال تحويل الإيثانول المتاح على نطاق واسع، والمتواجد في البيرة، إلى بيوتانول وهو نوع من أنواع الكحول رباعى الكربون.

وشدّد العلماء البريطانيون على أنه لن يمر وقت طويل قبل أن نرى السيارات تعمل على نوع جديد من الوقود، في ظل توقع الخبراء أنه يمكن أن يكون مصدر الوقود الرئيسى لوسائل النقل بحلول سَنَة 2022.

ويستخدم الإيثانول- المكون الرئيسى في المشروبات الكحولية- كبديل للبنزين في جميع أنحاء العالم. ويرى المعارضون للفكرة أن الإيثانول ليس بديلًا مثاليًا، كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ أن لديه أقل كثافة للطاقة، ويمكن أن يسبب تآكلًا للمحركات.

وقد وجد العلماء طريقة جديدة لاستخلاص الإيثانول من المشروبات- وخاصة البيرة- لاستخدامها في إنشاء مصدر للوقود المتجدد.. فقد تمكن الكيميائيون من تحويل الإيثانول إلى بيوتانول في ظروف المختبر باستخدام إيثانول نقي وجاف.. ويتشابه البوتانول بصورة كبيرة مع الإيثانول، ولكنه مصدر وقود أفضل بكثير.

وحَكَى البروفيسور دنكان واس، أستاذ الكيمياء الحيوية في جامعة «بريستول» البريطانية: «واحدة من فوائد كبيرة من استخدام البيوتانول كوقود، هو أنه يمكن استخدامه مع حافلات الحالية العاملة بالبنزين مع تقليل بسيط جدا».

وسيتم تحويل الإيثانول إلى البيوتانول في مصنع كبير جدا مثل الكثير من الصناعات تكرير البتروكيماويات الحالية، وبعد ذلك سوف يتم وضع البيوتانول في السيارة من قبل المستهلك.

في الوقت الراهن، هذه العملية قاصرة على إنتاج بضع مئات الجرامات من البيوتانول من البيرة، وهو الأمر الذي لا يكفى لملء خزان سيارة حتى الآن.

لكن الباحثين يؤكدون إمكانية التوسع على نطاق واسع في غضون خمس سنوات لإنتاج طاقة متجددة من البيرة كافية للاستهلاك المتزايد في وقود السيارات.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم