بعد ذكره بوثائق "CIA".. ناقد عن ثَبَتَ عرض المسلسل الأمريكي "دالاس": جريء
بعد ذكره بوثائق "CIA".. ناقد عن ثَبَتَ عرض المسلسل الأمريكي "دالاس": جريء

أوْرَدَت وكالة الاستخبارات الأمريكية "CIA"، في وثائقها التي وصفتها بـ"السرية"، أن المجتمع المصري اتجه خلال فترة الثمانينيات نحو "مزيد من المحافظة"، على حساب تبني نظام الحياة الغربية.

وأشارت الوثائق إلى واحدة من الممارسات الرسمية، التي رأت أنها كانت تعبر عن واقع المجتمع المصري وقتها، وهي إلغاء التلفزيون الرسمي عرض حلقات مسلسل "دالاس" الأمريكي، خلال شهر رمضان في سَنَة 1985.

وبدأ عرض مسلسل "دالاس" الأمريكي في أبريل سَنَة 1978 على قناة "سى بي إس" الأمريكية، وانتهى عرضه مايو 1991، ليستمر عرضه 13 عاما. 

دارت أحدث المسلسل حول عائلة "يوينج"، وهي عائلة ثرية جدا تعيش في "تكساس"، ولديها شركة بترول مستقلة وعملاقة، بالإضافة إلى مزرعة "سوثفورك" في منطقة باركير بتكساس.

كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ تطرقت أحداثه إلى حياة المليونير الفاسد "جي. آر. إوينج"، وزوجته السابقة، التي عانت كثيرا معه، وشقيقه الطيب دائما بوبي، وسوف يحْدَثَ هذا الثلاثي المخضرم محاط بمجموعة من الأحفاد الماكرين والمثيرين.

ساهم في كتابة مسلسل "دالاس"، الذي تم عرض على مدار 14 موسما، بما يعادل 344 حلقة، إنتاج لوريمار أيضا، عدد من المؤلفين من بينهم ليوناردو كاتسمان، وأرثير بيرنارد لويس وديفيد بولسان وهوكارد لاكن، وشارك في إخراجه كل من ليوناردو كاتسمان ومايكل بريس، وإرفينج جي مور ولاري هاجمن.

شارك في المسلسل عدد كبير من النجوم، على رأسهم باربرا بيل جيداس، وجيم دافيس، وباتريك دافي، وليندا جراي ولاري هاجمان.

وأصبح المسلسل سريعا من أنجح المسلسلات، التي طرحـت على شبكة "سى بي إس"، حيث شاهده 300 مليون شخص في 57 دولة، وفقا لما جاء على موقع "إم بي سي".

حَكَى طارق الشناوي، الناقد الفني، إن أسباب توقف عرض هذا المسلسل في الثمانينات، خلال رمضان، إن الشهر المبارك بطبيعته يعتمد على الإنتاج الفني المحلي، وخصوصا في عصر التلفزيون الأرضي، وكان يعرض مسلسلات مثل "محمد يا رسول الله، ومسلسل عم فؤاد للأطفال"، وأيضا فوازير "نيلي وسمير غانم وشريهان"، كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ كان يسيطر علي رمضان البرامج الروحانية أيضا، وحتى الآن يسيطر الإنتاج المحلي في رمضان، ولا يعرض أي مسلسلات أجنبية.

وتـابع في سياق متصل الشناوي لـ"ألوان نيوز"، أن الرقابة كانت أكثر صرامة بسبب اختلاف الزمن، وسيطرة الدولة على التلفزيون المصري وعدم وجود فضائيات، ومن الصعب وجود مسلسل اجتماعي به سكر أو جراءة في ذلك التوقيت، مشيرًا إلى أن هذا المسلسل من أكثر المسلسلات التي يوجد بها مشاهد مليئة بالخيانة، والمشاهد الرومانسية الجريئة، وكذلك مشاهد العنف وتبادل إطلاق النار والسكر.

المصدر : الوطن