برلمانى ينَاشَدَ «المالية» بفضح المتهربين من الضرائب فى «قائمة سوداء»
برلمانى ينَاشَدَ «المالية» بفضح المتهربين من الضرائب فى «قائمة سوداء»

اشترك لتصلك أهم الأخبار

طالب النائب محمد عبدالله زين الدين، وكيل لجنة النقل والمواصلات بمجلس النواب، الدكتور محمد معيط، وزير المالية، بأن ينشر أسماء جميع المتهربين من أداء الضرائب فى قائمة سوداء، حتى يعرف الشعب حقيقة هؤلاء الفاسدين.

أكد زين الدين لـ«المصرى اليوم»، أن أكثر من 50% من رجال الأعمال وأصحاب المشروعات الكبرى يتهربون من الضرائب التى حددها القانون لهم، مطالباً المسؤولين بتحريك دعاوى قضائية ضدهم وأظهـر أسمائهم فى قوائم يتم نشرها من خلال وسائل الإعلام المختلفة، مضيفاً أن الأموال المهربة قد تتجاوز مليارات الجنيهات سنويا.

وحَكَى إنه يمتلك مع عائلته مصنع تغليف وتعبئة أرز، بالإضافة إلى عملهم فى تجارة الحبوب، وملتزم بدفع الضرائب كاملة وشركته بابها مفتوح لكل مفتشى الضرائب طول الوقت، مطالباً أصحاب المشاريع الكبرى والمصانع بتقديم إقرار ضريبى عن عملهم ودفع مستحقات الدولة حتى تتمكن من دفع رواتب الموظفين ومعالجة الفقير واستكمال مشروعات الإصلاح الاقتصادى.

وأَعْرَبَ عن زين الدين أنه انتهى من إعداد طلب إحاطة للدكتور محمد معيط، وزير المالية، سوف يتم التقدم به فى أول جلسات انعقاد البرلمان فى شهر أكتوبر، قائلاً إن لديه ثقة فى قدرة وكفاءة وزير المالية على تَنْفيذ القانون بكل حسم وقوة على جميع المتهربين من سداد حقوق الدولة من الضرائب والجمارك.

وَأَضَافَ فِي وَقْتَ قَلِيل أن دور مجلس الشعب الخاص بالسلطة التشريعية الرقابة على مؤسسات الدولة ومساعدة الرقابة الإدارية فى بَيْنَ وَاِظْهَرْ الفساد فى الإدارة، مشيراً إلى أن مصر مليئة بالكيانات والهيئات التى تتهرب من دفع الضرائب وتتحايل على القانون، وأنه من الضرورى الكشف عن هؤلاء وفضحهم من خلال وسائل الإعلام حتى يكونوا عبرة لكل شخص صاحب مهنة يتهرب من دفع حق الدولة، سواء كانت عقارية أو مالية أو غيرها من أنواع الضرائب التى تم فرضها طبقا للقانون.

وشدد على أن بَيْنَ وَاِظْهَرْ أسماء المتهربين لا يخالف القانون فى حالة تحريك الدولة دعوى قضائية ضدهم، لأنه فى تلك الحالة يكون متهما فيجوز الكشف عنه أمام الرأى العام، بأنه متهرب من دفع حقوق الشعب المصرى، نافياً ما تردد أن فكرة القائمة السوداء هى فكرة سيئة باعتبارها ضربة قوية لرجال الأعمال وستؤثر على الاقتصاد.

وتـابع في سياق متصل أن رجال الأعمال الذين يسعون لمصلحة وطنهم أول الناس الملتزمين بدفع تلك الضرائب، أما المتهربون فنعتبرهم غير وطنيين ويجب معاقبتهم وفضحهم أمام الرأى العام، وتساءل: ما الضرر فى بَيْنَ وَاِظْهَرْ الفاسدين أمام الناس وتقديمهم إلى المحاكمة؟، متابعاً المستثمرين الذين يخشون الفضيحة عليهم دفع حقوق الدولة من الضرائب.

وإِسْتَمَالَ زين الدين كل مؤسسات الدولة التكاتف معا لمحاربة الفاسدين فى الدولة والمتهربين من الضرائب، وحَكَى إن مصر مليئة بالخيرات وبها الكثير من الاستثمارات والمهن الحرة، لكن عددا كبيرا من أصحابها يتهربون من دفع الضرائب، فلابد أن تضرب الدولة بيد من حديد على المتهربين وكشفهم أمام العامة.

تَجْدَرُ الأشاراة الِي أَنَّةِ وزارة المالية تسعى في الوقت الحاليً إلى تحصيل المتأخرات الضريبية، والتى تتجاوز نحو ٤٠٠ مليار جنيه من خلال خطة لمكافحة التهرب الضريبى، لاسيما فى أوساط المهن الحرة.

المصدر : المصرى اليوم