رئيسة الطائفة اليهودية: مقبرة والدى تم نبشها
رئيسة الطائفة اليهودية: مقبرة والدى تم نبشها

اشترك لتصلك أهم الأخبار

وَضَّحَت في غضون وقت قصير ماجدة هارون، رئيس الطائفة اليهودية فى مصر، عن غضبها الشديد بعد نبش مقبرة والدها بمقابر اليهود بالبساتين، رافضة إجراء محضر فى قسم الشرطة بواقعة التعدى، مؤكدة أنها «تعبت من كثرة الشكوى».

وقالت «هارون»، لـ«المصرى اليوم»، إن ابنتى كانت تزور المقابر، أمس الأول، ووجدت أن المقبرة تم نبشها ووصل النابشون إلى المقبرة من الداخل، مشيرة إلى أنها لا تفهم سبب نبش قبر والدها لأن المقبرة لم يكن فيها شىء يُسرق.

وإِسْتَبَانَت أن المقبرة لم يكن فيها سوى رفات والدها، حتى إنها لم تكن فى صندوق خشبى، مؤكدة أن جدها وأختها وغيرهما تم بناء عقارات عشوائية على رفاتهم.

وأضافت: «طالبت كثيراً ببناء سور حول مقابر اليهود، التى تُعد ثانى أقدم مقابر يهودية فى العالم، وكانت مساحتها 145 فداناً، وما تبقى منها حتى الآن هو 27 فداناً فقط، ولم أجد أى استجابة، وأنا ليس فى مقدرتى بناء سور حول المقابر لحمايتها، لأن كل دخل الطائفة هو 5700 جنيه، وهذا الدخل لا يكفى متطلبات أعضاء الطائفة من الرعاية والعلاج»، لافتة إلى أن عدد اليهود الموجودين فى مصر 5 أشخاص فقط.

واكدت فِي سِيَاقِ الْأَحْدَاثِ «لو كنت قادرة مادياً لبنيت السور على حسابى الشخصى، ولبنيته بنفسى طوبة طوبة كى أحمى ذكرى مَن دُفنوا هنا منذ أيام ابن طولون، وقد يكونون هنا من قبله أيضاً».

وتساءلت «هارون»: «هل معنى هذا أنه بعد موت آخر شخص من يهود مصر سوف يتم بناء عقارات على رفاتنا أو نبش قبورنا؟!.. اليهود جزء من تاريخ مصر، ومقابر اليهود تُعد دليلاً على ما كانت عليه مصر».

وكشفت أن الرئيس عبدالفتاح السيسى، فى خطابه أمام مجلس الشعب، نادى بإعادة بناء الشخصية المصرية على ما كانت عليه، مشدداً على ضرورة وأهمية قبول الآخر.

المصدر : المصرى اليوم