إحراق مقرات سياسية واقتحام مقر الحكومة المحلية جنوبي بغـداد
إحراق مقرات سياسية واقتحام مقر الحكومة المحلية جنوبي بغـداد

سبوتنك

 

أفادت مراسلة "سبوتنيك" في العراق، اليوم الجمعة 13 يوليو/ تموز، باقتحام مَرْكَز الحكومة المحلية لمحافظة ميسان من قبل "مندسين" في التظاهرات، وإحراقهم مقرات أحزاب سياسية بارزة.

 

وأكد الناشط المدني عن محافظة ميسان، حسنين المنشد، في تصريح لـ"سبوتنيك"، أن "مندسين في التظاهرة التي شدد أنها سلمية، اقتحموا مبنى المحافظة، في مركز المدينة، ونفذوا عمليات تخريب فيها.


وتـابع في سياق متصل المنشد، كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ قام آخرون باقتحام مقرات لأحزاب سياسية وإحراقها في مركز محافظة ميسان، جنوبي العراق، وهي: "مَرْكَز حزب الدعوة تنظيم الداخل، ومقر تابع لحركة عصائب أهل الحق".

 

وأَرْشَدَ المنشد، إلى أن التظاهرات التي خرجت اليوم للمطالبة بتوفير الطاقة الكهربائية، في مركز محافظة ميسان، وكانت سلمية وتوجهت من المركز إلى أمام مبنى المحافظة، لكن حصل تخريب.


وفي الوقت نفسه، خرج متظاهرون في محافظة البصرة ضد البطالة وانقطاع الطاقة الكهربائية وقلة الخدمات وفرص العمل، وانعدام المياه الصالحة للشرب مع أجواء الصيف الأشد حرارة في المحافظة.


وقام المتظاهرون في البصرة، بإغلاق الموانئ والطرق، وإحراق إطارات السيارات منذ الأيام القليلة السَّابِقَةُ، تنديدا بالفقر الذي يعاني منه أبناء المحافظة التي تعتبر الأغنى في البلاد نفطيا ويعتمد على إيرادات النفط منها بنسبة تفوق الـ90% للموازنة الاتحادية.

 

وكانت تظاهرات اجتاحت شوارع محافظة البصرة، التي تحوي أضخم حقول وموانئ تصدر النفط العراقي، احتجاجا على تفشي البطالة وتشغيل عاملين من خارج المحافظة في الشركات النفطية.

 

وشهدت التظاهرات مواجهات بين المحتجين وقوات شرطة النفط المعروفة في المحافظة، ما أسفر عن سقوط قتيل وجريحين.

المصدر : الموجز