من كل بلد حكاية.. "بريستول" الإنجليزية التى حولت مخلفات البشر لطاقة
من كل بلد حكاية.. "بريستول" الإنجليزية التى حولت مخلفات البشر لطاقة

ربما تكون فضلات الإنسان شيء ليس ذى قيمة على الإطلاق، إلا أن إحدى الشركات البريطانية، قررت الاستعانة بالتكنولوجيا الحديثة لاستخدام مخلفات وفضلات الانسان واستغلالها فى عمل ناجح، حيث لجأت شركة GENeco لاستغلال فضلات الإنسان لتشغيل أول حافلة لنقل الركاب تعمل بغاز مشتق من الفضلات البشرية وبقايا الطعام فى لندن، لتقطع الحافلة 299 كيلومترا مستخدمة خزان واحد فقط من الجاز المشتق من الفضلات البشرية فى إِخْتِبَار جديدة لاستخدام وسائل مواصلات غير المضرة بالبيئة.

وتعمل الحافلة بالجاز المشتق من مجارى الصرف الصحى فى مدينة "بريستول" البريطانية، حيث تباشر شركة GENeco على عملية معالجة الفضلات البشرية فى مجارى المدينة لتشتق منها غاز صالح لاستخدام وسائل المواصلات المختلفة، بَيْنَما بَيْنَ وَاِظْهَرْ رئيس الشركة أن معالجة مجارى الصرف الصحى يمكن أن تصدر طاقة بشكل يومى لـ 8500 منزل داخل مدينة "بريستول" إلى جانب تشغيل الحافلة التى تحتوى على 40 مقعدا.

وقد جال الأتوبيس الذى يحمل اسم “رقم2″ فى شوارع المملكة المتحدة بريطانيا، كأول حافلة من نوعها تسير بفضلات البشر، وبحسب فضائية ODN، يمكن للحافلة قطع 180 ميل بجالون من الوقود أو فضلات 5 أفراد، سعيا للحصول على بيئة نظيفة، ويحمل الأتوبيس 40 راكبا، ويقوم بنقل السياح من المطار بهدف زيارة معالم المدينة الأثرية.

كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ لجأت الشركة ايضا إلى استخدام فضلات الإنسان فى تدفئة المنازل فى بعض المناطق بالتعاون مع شركة "بريستول للطاقة" البريطانية، حيث تقوم شركة GENeco بمعالجة "فضلات الإنسان"، وتحويلها إلى مادة تشبه الطين، ثم تمر بعملية تعرف بـ “الهضم اللاهوائى" والتى تشبه إلى حد كبير الجهاز الهضمى الخاص بنا - والتى تصدر الغاز الحيوى، ثم يجرى تنظيف الغاز الحيوى وتحويله إلى شىء يشبه تركيب الغاز الطبيعى بالضبط - 98٪ ميثان.

 

إضافة تعليق


المصدر : اليوم السابع